ختار الفنان اللبناني نزار ضاهر تراب قريته تبنين لتكون الخطوة الأولى في عالم الفن التشكيلي. التراب وهو سيّد لوحته ومكوّنها الأول يقول ضاهر إنه كان يذوبه ويرسم به.

الفنان اللبناني نزار ضاهر

لم يترك نزار ضاهر قريته وأشجارها وترابها، فرافقته في دراسته الأكاديمية في روسيا حيث انطلق الى العالم بلوحته التي ينتقل فيها بين لبنان وروسيا وبين أشجار الخريف وثلوج الجبال.. لتبقى هناك اللوحة الأجمل، فإنها لتُرسم أبداً كما يقول.

ولد الرسام نزار ضاهر في 6 تشرين الثاني/نوفمبر 1951 في البقاع الأوسط في لبنان. انتقل الى روسيا ليكمل دراسته الاكاديمية وهو يَعتبر فترةَ وجوده في روسيا جواز مرور له إلى عالم الفن التشكيلي. إنه شخصية فنية معروفة في لبنان والعالم، علماً أن إحدى لوحاته من مقتنيات متحف الارميتاج الشهير بمدينة سان بطرسبورغ، وبعدها دخلت أعماله المتحف الوطني الصيني.